الوزارة تصدر تقرير عن برامج ومبادرات المجتمع الرقمي بمناسبة اليوم العالمي لإنترنت أكثر أمنا

الاثنين, 5 فبراير, 2018

مهام وزارة المواصلات والاتصالات

كُلفت وزارة المواصلات والاتصالات حسب المرسوم الأميري بمعالجة السلامة الرقمية لجميع فئات المجتمع المحلي في دولة قطر بما نصه: "رفع الوعي ونشر ثقافة الاستخدام الآمن للإنترنت بين أفراد المجتمع، وتوفير المعرفة والمهارات التحليلية اللازمة للاستخدام الآمن والأمثل لتكنولوجيا الاتصالات الرقمية."

تقوم الحكومة بالاستثمار في المجتمع بشكلٍ فعال ومتواصل، بتطوير السياسات وتطبيق التكنولوجيا الحديثة في دولة قطر لتصبح مجتمعًا متمكناً من تقنية تكنولوجيا المعلومات. وتماشياً مع هذا التفويض، قامت وزارة المواصلات والاتصالات بتطوير عددٍ من البرامج التي تهدف الى زياد الوعي والثقافة في السلامة الرقمية، من أجل أن يكون أفراد المجتمع قادرين على استخدام الإنترنت بطريقةٍ آمنة، فضلا عن تعزيز استخدام الإنترنت بشكل فعال للاستفادة من كل إمكانياته. وتعتبر دولة قطر رائدة إقليمياً في تبني أحدث التقنيات التكنولوجية المتنقلة، وتسير على طريق أن تصبح "أمة ذكية"، والمجتمع القطري أحد أكثر المجتمعات استخداماً للإنترنت ومن أكثر مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعي نشاطاً في المنطقة. وفي تصريحٍ لها، قالت سعادة السيدة ريم المنصوري، وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي في وزارة المواصلات والاتصالات: "إننا ملتزمون بضمان بناء مجتمع آمن وذكي في الوقت الذي نبني فيه دولة قطر ذكية. لقد أصبحت حياتنا انتقالاً ثابتاً وسريعًا بين العالم الواقعي والرقمي، وكدولة فخورة بمواطنيها المؤمنين بالعدالة والحرية والخير والمساواة والأخلاق العالية، يجب علينا أن نضمن أن شخصياتنا وتصرفاتنا على الإنترنت تمثل من نحن في العالم الواقعي والقيم التي نؤمن بها. وتقود الوزارة الطريق في معالجة قضايا السلامة على الإنترنت من منظورٍ أخلاقي، وتواصل التوسع في المجالات التي تتناولها بدعم من الشركاء الاستراتيجيين، وكل ذلك لتشجيع المجتمع على تبني السلوكيات المسؤولة والأخلاقية."

الرسم البياني المرفق يوضح تقدم دولة قطر في استخدام الإنترنت

المجتمع القطري يسجل استخداماً عالياً بين أفراده للإنترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي؛ حيث أن 95٪ من أفراد المجتمع يستخدمون الإنترنت، وهذه النسبة تتزايد سنوياً (95٪ في عام 2017 مقابل 85٪ في عام 2013)، في حين بلغت نسبة الأسر التي لديها اتصال بالإنترنت 95.8%. ومن بين دول عربية عدة، تتمتع قطر بممارسة أكثر أنماط وسائل التواصل الاجتماعي تميزاً. فحوالي 93٪ من السكان يستخدمون تطبيق واتس آب، وحوالي 70٪ منهم يستخدمون انستجرام، و64٪ منهم يستخدمون سناب شات. وتعتبر هذه النسب الأخيرة الأعلى لاستخدام تطبيق سناب شات في العالم العربي. كما أظهرت بعض الأبحاث أن أفراد المجتمع القطري يقضون في المتوسط حوالي 45 ساعة أسبوعيًا على شبكة الإنترنت؛ أي ما يقرب من ضعف ما يقضيه غيرهم في بعض الدول. وبالنظر إلى هذه المعدلات العالية لاستخدام الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، فإن رفع مستوى الوعي بالأمن الإلكتروني وتزويد المجتمع بالمبادئ التوجيهية والموارد المناسبة له أهمية قصوى بالنسبة للوزارة.

الشركاء

ومن أجل تعزيز الالتزام بتطوير برامج التوعية بالسلامة على الإنترنت، وتوسيع نطاق انتشارها بين مختلف شرائح المجتمع في قطر، عززت الوزارة شراكاتٍ استراتيجية مع الوزارات الأخرى والمستثمرين الرئيسيين في قطاع الاتصالات والتكنولوجيا.

فقد تعاونت وزارة المواصلات والاتصالات ووزارة التعليم والتعليم العالي في إدارة برامج تعلم السلامة الرقمية، والتي يطلق عليها اسم "منهج التربية الرقمية". وقامت الوزارة بتطوير بوابة "حصين" الإلكترونية لدعم المحتوى التعليمي في الفصول الدراسية ودمج أنشطة تعليمية عن السلامة الرقمية في الفصول والمواد التعليمية. وبعد النجاح في تنفيذ البرنامج على مدار 3 سنوات، تعاونت الوزارة مع وزارة التعليم والتعليم العالي من أجل توسيع قاعدة المستفيدين من البرنامج. وفي تصريحٍ لها، قالت السيدة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية في وزارة التعليم والتعليم العالي: "نحن سعداء بالعمل مع وزارة المواصلات والاتصالات لضمان حماية المجتمع المدرسي وتبني السلامة السيبرانية كجزءٍ لا يتجزأ من اليوم الدراسي والمناهج الدراسية. وهذا التزام أخلاقي علينا جميعًا لضمان مشاركة الأطفال باستمرار في حوارٍ مفتوحٍ وتوعويٍ حول سلوكهم عبر الإنترنت، وستضمن الوزارة الوصول إلى أكبر عددٍ ممكنٍ من المعلمين والطلاب وأولياء الأمور."

وفي إطار دعم البرامج والمبادرات الخاصة بالسلامة على الإنترنت، وقعت وزارة المواصلات والاتصالات أمس الأحد مذكرة تفاهمٍ مع فودافون قطر كشريكٍ في مبادرات السلامة الرقمية. وكانت فودافون قد قدمت بالفعل ورش عمل إبداعية وجذابة في 10 مدارس لتصل لحوالي 1000 طالب وطالبة، وستواصل فودافون التعاون مع وزارة المواصلات والاتصالات لطرح عدد من مبادرات السلامة الرقمية الأخرى لضمان استمرار التوعية والتعليم الفعالة، والوصول إلى أكبر عددٍ ممكنٍ من الجمهور. وتلتزم فودافون بمضاعفة جهودها في المدارس هذا العام، والمشاركة في مبادراتٍ مشتركةٍ مع الوزارة للوصول إلى المجتمع المدرسي الأوسع الذي يشمل ليس فقط الطلاب بل الآباء والأمهات وأولياء الأمور الذين يلعبون دوراً محوريًا في ضمان سلامة أطفالهم على الإنترنت. وفي هذا الإطار، قال السيد محمد اليامي، مدير العلاقات الخارجية في فودافون: "أطلقنا أمان تك، وهو برنامج السلامة على الإنترنت في فودافون، في عام 2014 وقد تم إعطاء الآلاف من الأطفال وأولياء الأمور والمعلمين الأدوات المناسبة التي تكفل لهم التنقل في العالم الرقمي بأمان. ونحن ملتزمون بضمان استمرار هذا البرنامج على المدى الطويل من أجل توفير كل ما يحتاج أولياء الأمور لمعرفته أو للقيام به من أجل سلامة أطفالهم في هذا العالم الذي يتجه للرقمنة بشكلٍ متسارع؛ وذلك بالاستفادة من الخبرة الهائلة لدينا في هذا المجال عبر مجموعة فودافون. نحن فخورون باختيار وزارة المواصلات والاتصالات فودافون شريكاً لها في مبادرات السلامة الرقمية. ونتطلع إلى العمل بشكلٍ وثيقٍ مع الوزارة للوصول إلى عددٍ أكبر من الجمهور."

وقع المذكرة عن وزارة المواصلات والاتصالات سعادة السيدة ريم المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي، وعن فودافون قطر السيد محمد اليامي مدير العلاقات الخارجية بالشركة.

أمن تسلم

أمن تسلم هي حملة إعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أطلقتها الوزارة في عام 2016 لرفع الوعي بالسلامة الرقمية في المجتمع القطري. وتركز الحملة على تطوير رسائل توعوية عن الممارسات اللازمة لضمان الخصوصية والأمان على حساباتنا على شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك باستخدام قوالب مختلفة كالفيديو، وجي آي إف GIF، وانفوجرافيكس، وتفعيل النقاشات حول هذها للمواضيع من خلال المؤثرين في ووسائل الاعلام الاجتماعي، عن طريق نشر هذه الرسائل على قنوات وسائل الإعلام الاجتماعي كالفيسبوك وتويتر وإنستجرام. تم تدشين الحملة ضمن حساب MOTC_QA عبر هاشتاق #أمن_تسلم "secure4safety" بحيث يتم نشر رسائل التوعية التي تستهدف الأطفال والشباب وأولياء الأمور والمعلمين والجمهور العام. وتعمل الوزارة بلا كلل لاستكشاف أفكار مبتكرة لصياغة الرسائل لكل شريحة من شرائح الجمهور مع السيناريوهات الأكثر ملاءمة لكل شريحة. ونشرت الحملة 117 منشوراً، كما تمكنا من زيادة اهتمام الجمهور بموضوعات السلامة الرقمية والتي أدت إلى نمو مستمر في نسبة مشاهدة المنشورات، وتمكنا من الحصول على أكثر من 500,000 مشاهدة، و 3000 تفاعل و 3000 متابع جديد شهرياً. وهدفنا هو زيادة عدد المشاهدين الذين تصلهم الرسائل.

المسؤولية الأخلاقية في العالم الرقمي

وقد وضعت الوزارة "دليل المسؤولية الأخلاقية في العالم الرقمي" لتشجيع السلوك المسؤول والأخلاقي على الإنترنت بحيث تكون كل السلوكيات في العالم الرقمي واعية ومسؤولة ومنضبطة كما هي تصرفاتنا في الواقع. وهذا يعزز حس الانضباط الذاتي والأخلاقي عند مستخدمي الإنترنت في تفاعلاتهم الرقمية مثلما هم كذلك في تفاعلاتهم الاجتماعية اليومية، أي "إذا كنت لا تقوم بهذا السلوك في الواقع، فلماذا تفعله على الإنترنت؟" ويقوم الدليل على ثلاث قيم أساسية هي الاحترام والصدق والمسؤولية. حيث أن هذه القيم الأساسية الثلاثة أساسية لتعزيز التفاعلات الإيجابية في العالم الرقمي المتنامي. وقد تم اختيار هذه القيم الجوهرية نتيجة سلسلة من مناقشات طاولة مستديرة تضم متخصصين من مختلف أنحاء دولة قطر، والعديد من المناقشات مع شباب قطر. وهذا الدليل هو وثيقة مرجعية، لا تملي بأي حال من الأحوال كيفية التصرف الملائم، ولكنها توفر إطاراً يمكن استخدامه لمناقضة أو موافقة فهم الشخص بما يشكل السلوك الصحيح والخاطئ عبر الإنترنت. حيث أن الوثيقة مصممة لمساعدة المعلمين وأولياء الأمور على مناقشة هذه القيم مع الأطفال والشباب، ولتشجيع إمكانية فتح النقاش حول سلوكهم على الإنترنت مقابل سلوكهم في الواقع بهدف نشر الوعي بين الناس عن كيفية التصرف على الإنترنت بشكل أخلاقي.

سيف سبيس

SafeSpace.qa هو الموقع الذي أطلقته وزارة المواصلات والاتصالات لمساعدة الآباء والمعلمين لحماية الأطفال على الإنترنت. هذا الموقع مليء بالمعلومات والموارد القيمة عن السلامة على الإنترنت، ويوفر الألعاب التعليمية والنصائح، جنباً إلى جنب مع أحدث المعلومات لمساعدة الآباء والمعلمين لحماية الأطفال من التعدي عبر الإنترنت وغيرها من المخاطر. ويتم تحديث المحتوى بانتظام، مع مقالات جديدة، وإرشادات، ونصائح، وإضافة محتوى شيق شهرياً.

كما يوفر سيف سبيس برنامجين آخرين فريدين هما: "منهج التربية الرقمية" و"حصين"، وكلاهما يوفر محتوى غنياً ومجموعة متنوعة من موضوعات السلامة الرقمية. فمنهج التربية الرقمية يتكون من محاضرات وورش عمل في السلامة ومسابقات للمعلمين والمنسقين وأولياء الأمور، بهدف تثقيف المعلمين الآخرين والطلاب وأولياء الأمور، وحصين هو البرنامج التعليمي للسلامة على الإنترنت والذي يوفر للمعلمين أنشطة ومصادر يمكن استخدامها مع الدروس اليومية لتثقيف الطلاب عن السلامة على الإنترنت.

ومنذ اطلاق الموقع، نجح سيف سبيس في جذب أكثر من 30,000 مستخدم نشط في المتوسط على أساس سنوي.

منهج التربية الرقمية

أطلقت وزارة المواصلات والاتصالات بالشراكة مع وزارة التعليم والتعليم العالي منهج التربية الرقمية، بهدف تدريب المدربين الرئيسيين في وزارة التعليم والتعليم العالي ليقوموا بنقل الأثر لبقية المعلمين والمعلمات. ويتكون البرنامج من 16 ورشة عمل و10 محاضرات واختبارين ذاتيين باللغتين العربية والإنجليزية، ويمكن تحميل الحقيبة التدريبية من موقع سيف سبيس في أي وقتٍ ومن أي مكان عبر www.safespace.qa. فهناك مواد مخصصة لمعلمي ومعلمات ومنسقي ومنسقات تكنولوجيا المعلومات، وذلك ليكونوا أقدر على تمكين مجتمعهم المدرسي، وتقديم ورش عمل السلامة على الإنترنت للمعلمين الآخرين والطلاب وأولياء الأمور. وستواصل وزارة المواصلات والاتصالات ووزارة التعليم والتعليم العالي تطوير جهودهما المشتركة من أجل توسيع دائرة الجمهور المستفيد من البرنامج، بهدف تدريب أكثر من 5000 طالب وطالبة في عام 2018.

حصين

في فبراير 2015، أطلقت وزارة المواصلات والاتصالات برنامج "حصين" وهو البرنامج التعليمي للسلامة على الإنترنت بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي. ويهدف البرنامج إلى زيادة الوعي وتعزيز ثقافة السلامة الرقمية من خلال دمج أنشطة تعلمية عن السلامة على الإنترنت في الدروس اليومية، ويمكن للمعلمين الوصول إليه عبر www.safespace.qa. ويتضح من الجدول أدناه احصائيات المدرسين والمعلمين النشطين على برنامج حصين عبر موقع سيف سبيس: 

ويتكون برنامج حصين من 300 نشاط تعليمي (متوفر باللغتين العربية والإنجليزية) مع أكثر من 100 المصادر التعليمية (الرسوم المتحركة والفيديو وأوراق العمل ومقاطع الصوت والمسابقات المتحركة وبرامج الويب التفاعلية))، وهي أنشطة ومصادر يمكن دمجها بالمناهج الدراسية لتثقيف الطلاب على الاستخدام الآمن والمسؤول لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وبإمكان المعلمين اختيار المصادر التعليمية (الرسوم المتحركة والفيديو وأوراق العمل ومقاطع الصوت والمسابقات المتحركة وبرامج الويب التفاعلية) التي توفر محتوى السلامة الإلكترونية للأنشطة التي تساعد في تقديم درس معين في اللغة العربية أوالإنجليزية.

وقد نجح البرنامج منذ إنشائه في تدريب حوالي 580 معلماً ومعلمة، من أكثر من 300 مدرسة مستقلة وخاصة ودولية في مختلف أنحاء دولة قطر، بالإضافة إلى تدريب 183 من منسقي التعليم الإلكتروني من 182 مدرسة. وسيعمل المعلمون والمعلمات الذين تلقوا تدريباً الآن كسفراء لبرنامج حصين، ليقوموا بتدريب زملائهم وزميلاتهم في مدارسهم من أجل تزويد الطلاب من الصف الأول إلى الصف الثاني عشر، بالوعي بالسلامة الإلكترونية في دروسهم في اللغة العربية والإنجليزية. وتخطط وزارة المواصلات والاتصالات ووزارة التعليم والتعليم العالي مستقبلا إلى مواصلة تنفيذ برنامج حصين ليشمل جميع المعلمين اعتبارا من عام 2018.

وجدير بالذكر أن قسم التعليم الإلكتروني بإدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم يتولى حاليًا بالتعاون مع مركز التدريب والتطوير بوزارة التعليم والتعليم العالي مهام استمرارية تطبيق برنامج "حصين" في جميع المدارس الحكومية، فيما تواصل وزارة المواصلات والاتصالات تقديم الدعم اللازم لاعداد مدربين معتمدين في مركز التدريب والتطوير.  

ورش عمل السلامة على الإنترنت:

وقد عينت الوزارة فريقاً من المدربات المتخصصات والمدربين للتفاعل وجهًا لوجه مع المجتمعات المدرسية مثل الطلاب والطالبات وأولياء الأمور والمعلمين والمعلمات، لزيادة وعيهم بالسلامة الرقمية باستخدام وسائل مختلفة. حيث يعمل الفريق بشكل وثيق مع المدارس لتقديم ورش عمل للطلاب والطالبات والمعلمين المعلمات في المدارس. حيث تلقت المدارس هذه الورش بكثير من الحماس والتشجيع. وهناك ردود مثيرة من الطلاب والمعلمين على الفوائد التي يجلبها هذا البرنامج لهم. ويستمر فريق العمل بالوزارة في تلقي طلبات من المدارس لإجراء المزيد من ورش العمل.

وقد أقامت الوزارة شراكات استراتيجية مع وزارة التعليم والتعليم العالي وفودافون من أجل زيادة التوسع في تنفيذ البرنامج. والهدف من هذه الشراكات هو تلبية احتياجات جمهور أوسع في فترة زمنية أقصر. وحتى الآن، تم تدريب نحو 1308 طالب وطالبة في جهد مستقل للوزارة. ومن خلال الشراكة مع فودافون، تم تدريب حوالي 950 طالباً وطالبة في ورش عمل وجلسات تفاعلية في 10 مدارس، كما شارك 1623 طالب وطالبة آخرون في أنشطة تتعلق بالسلامة على الإنترنت في فعالية "طموحاتك TumuhaTech" في كيتكوم QITCOM  في مارس 2017. ومن خلال الشراكة مع وزارة التعليم والتعليم العالي من المتوقع تعزيز مشاركة المدارس وزيادة عدد المستفيدين من البرنامج.

يوم إنترنت أكثر أمانًا:

من خلال الاستمرار والالتزام بنشرالوعي الدائم بالسلامة على الإنترنت، قررت الوزارة التعاون مع المجتمعات العالمية لتبادل المعرفة في مجال السلامة الرقمية. بحيث ستساعد المنصة العالمية الوزارة للعمل مع أحدث الاتجاهات، والتكنولوجيات الوقائية، والحوادث والتهديدات في جميع أنحاء العالم في مجال السلامة الرقمية، مما سيؤدي إلى مزيد من الرسائل الوقائية لزيادة الوعي لدى الجمهور. وهذا سوف يساعد على خلق مجتمعات أكثر مسؤولية وأكثر أماناً على الإنترنت. ومن أجل خلق صدى حول السلامة الرقمية في دولة قطر، فقد أنشأت الوزارة مقاطع فيديو ترويجية وانفوجرافيكس ونشرتها من خلال موقع سيف سبيس على الإنترنت.

كما أطلقت الوزارة دليل السلوك الأخلاقي في البيئة الرقمية، ويمكن الوصول له من خلال الصفحة الرئيسية لسيف سبيس. بالإضافة إلى ذلك، يتم تشجيع المجتمعات المدرسية على اتخاذ المبادرات وتنسيق الأنشطة وورش العمل والأدوار والمسابقات التي تصب في رفع وعي الطلاب والطالبات بالسلامة على الإنترنت. كما سيتم التعريف بالمدارس التي تستخدم الإبداع والابتكار في تعليم السلامة الالكترونية في مدارسها على جهودها في موقع سيف سبيس.