حدائق الإنترنت

انطلاقا من التزام وزارة المواصلات والاتصالات بربط أفراد المجتمع بالتكنولوجيا التي يمكنها أن تثري حياتهم، في عام 2007 أطلقت الوزارة (وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حينذاك) مبادرة حدائق الإنترنت بالتعاون مع وزارة البلدية والتخطيط العمراني لتوفير خدمة الإنترنت اللاسلكي المجاني لرواد الحدائق العامة بدولة قطر. وقد شهدت المرحلة الأولى لمبادرة حدائق الإنترنت توفير الخدمة في ثلاث حدائق عامة وهي "الرميلة" و"الشيراتون" و"دحل الحمام".

وقد حدا النجاح الكبير والإقبال المتزايد من الجمهور على هذه الخدمة بالوزارة إلى توسيع نطاق المبادرة لتشمل حدائق عامة خارج مدينة الدوحة بإضافة حديقتين جديدتين سنويا لغاية عام 2015. وقد بدأت مرحلة التوسع خارج الدوحة بضم حديقتي كورنيش "الخور" و"الوكرة" وتبعهما حديقتا "دُخان"، و"سميسمة"، . وفي 27 مايو 2014، أعلنت الوزارة عن إطلاق خدمة الإنترنت اللاسلكي المجاني في حديقتي "الشحانية" و"أم صلال"، ليرتفع بذلك عدد الحدائق التي تشملها المبادرة إلى تسع حدائق في مختلف أنحاء البلاد.

ولم يتوقف الأمر على توسيع نطاق المبادرة خارج نطاق الدوحة فحسب، بل أيضا تطوير جودة الخدمة . حيث تم تركيب أحدث تقنيات الشبكات الخارجية في جميع الحدائق ومضاعفة السرعة بها لتصل إلى 8 ميجا بايت في الثانية بدلًا من 4 ميجا بايت في الثانية في المرحلة الأولى، فضلا عن إعادة تصميم الشبكة وتوزيع الوحدات اللاسلكية لضمان أفضل قدر ممكن من التغطية داخل الحدائق.

وقد مكنّت مبادرة "حدائق الإنترنت" رواد هذه الحدائق الاستمتاع بالإنترنت المجاني بكل سهولة كما لم تغفل الوزارة تعزيز إجراءات الأمان على شبكة الإنترنت اللاسلكي في الحدائق من خلال عملية تسجيل وتوثيق آمنه لبيانات مستخدمي الخدمة حيث يقوم المستخدم بإدخال رقم هاتفه الجوال على صفحة الحديقة التي تظهر تلقائيًا عند فتح متصفح الإنترنت ليتسلم بعدها رسالة نصية تحتوي على رقم تعريف شخصي يتمكن من خلاله النفاذ إلى الإنترنت.