الأنشطة والأهداف الرئيسية

معلومات استباقية بشأن الأمن السيبراني

إن إجراء بحث استباقي عن المخاطر السيبرانية، والتأكد من إمكانية الكشف عن أي هجمات ومنع تسببها في أي أضرار حقيقية، تعتبر حاجة أساسية لأي دولة تستخدم نظم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وتهدف الأبحاث الاستباقية في مجال الأمن الإلكتروني إلى المحافظة على اليقظة والحذر ضد أي مخاطر إلكترونية محتملة قد تنشأ في عالمنا المعاصر المرتبط بالشبكات، وذلك من شأنه أن يتحقق من خال مراقبة التهديدات وتحليل اتجاهات المخاطر وتقديم المشورة.
 

تتضمن مبادرات قطاع الأمن السيبراني في مجال جمع وتحليل معلومات استباقية بشأن مخاطر الأمن السيبراني:

  • تأسيس مركز إدارة المخاطر والتهديدات السيبرانية
  • عرض تحليل لأنماط المخاطر المحتملة، وإتاحة المعلومات للأطراف المعنية
  • المساعدة في الكشف عن الحوادث الإلكترونية المحلية ومنع وقوعها

 

إدارة وتنسيق الحوادث السيبرانية

يهدف قطاع الأمن السيبراني إلى احتواء أي ضرر محتمل قد ينشأ نتيجة الحوادث السيبرانية، وذلك بغرض مساعدة الجهات والأفراد في دولة قطر على الاستجابة الملائمة للحوادث من خلال الإبلاغ عنها في الوقت المناسب، وتوفير التحليل والاستراتيجيات الفعالة للحد من وقوع الحوادث.

 

وضع استراتيجيات وسياسات وتشريعات الأمن السيبراني والتقيد به

من الضروري التأكد من التعريف بالسياسات والتشريعات المحلية من أجل ضمان وعي كافة القطاعات والجهات بالتزاماتها تجاه الأمن السيبراني. وقد تم إعداد إطار عمل وطني لضمان أمن المعلومات يتضمن مجموعة من تشريعات وسياسات، ومعايير، وإرشادات الأمن السيبراني لضمان تأمين أصول المعلومات. ويغطي نطاق هذا الإطار معاملات التجارة الإلكترونية، وأمن البنية التحتية لشبكة الإنترنت، وحماية المعلومات الحيوية للبنية التحتية.

 

مرونة الأمن السيبراني

يوجه قطاع الأمن السيبراني جهوده نحو تحسين مرونة الأمن السيبراني عن طريق إجراء تقييمات للمخاطر والأمن، وتفعيل إدارة المرونة، وذلك بغرض تحسين وضع أمن المعلومات في القطاع الحكومي. وتساعد هذه الخدمات الجهات على تصميم وصيانة البنية التحتية للمعلومات الخاصة بهم على نحو يحقق التطابق مع المعايير ذات الصلة، والتوافق مع أفضل الممارسات العالمية المقبولة.

 

التوعية بالأمن الإلكتروني ودعم القدرات الفنية

يمكن أن تقدم التكنولوجيا الفوائد المرجوة منها، فقط إذا ما استخدمت بشكل آمن. وفي ظل الحاجة لتعريف المستخدمين بالأمن الإلكتروني لتحقيق أفضل استفادة ممكنة من التكنولوجيا المتاحة، تقدم مبادرة التوعية بالأمن الإلكتروني والتدريب عليه سلسلة غنية من ورش العمل والمواد التعليمية وأفضل الممارسات المصممة خصيصًا لمستخدمي التكنولوجيا. كما تعقد ورش عمل يقدمها محا ضرون ذوو خبرة عالية، باللغتين العربية والإنجليزية، لمشاركة تجاربهم ومعرفتهم بالممارسات السليمة للتكنولوجيا.

 

حماية البنية التحتية للمعلومات الحيوية

يهتم فريق حماية البنية التحتية للمعلومات الحيوية بحماية أصول المعلومات في القطاعات المهمة، مثل قطاع الطاقة والقطاع المالي، كما يعمل الفريق علي تقديم ودعم الخدمات الجوهرية اللازمة للحفاظ على جودة الحياة في دولة قطر. ولخدمة هذا الغرض، يقوم الفريق بدراسة احتياجات بعض القطاعات ومستويات الأمن الإلكتروني بها، والقيام بعملية تحليل المخاطر بشكل مستمر، وتنظيم التدريبات الوطنية لمحاكاة الهجمات السيبرانية بشكل سنوي. وتؤدي هذه الدراسات إلى تطوير استراتيجيات الحماية وأطر وأدوات الممارسة، وإصدار السياسات والمعايير القياسية وأفضل الممارسات وأطر الامتثال عن طريق العمل عن كثب مع الأطراف المعنية. ويقوم الفريق أيضًا بالإشراف على برامج الشراكة بين القطاعي العام والخاص فيما يختص بأمن المعلومات والمخاطر المشتركة من خلال منظومة تداول القضايا المتعلقة بالأمن السيبراني (IRECs).

 

للمزيد من المعلومات عن أنشطة قطاع الأمن السيبراني بالوزارة، يرجى زيارة موقع الفريق القطري للاستجابة لطوارئ الحاسب على شبكة الإنترنت.